ما هي ديانة باقي زكي يوسف، انتصارات حرب اكتوبر التي يحتفل بها الشعب المصري سنوياً، لم تأتي عبثاً بل على أيدي وأفكار ضباط مخلصين منهم الضابط المصري المهندس باقي زكي يوسف الذي قدم الفكرة التي من خلالها تم تدمير خط بارليف والذي شيدته اسرائيل بارتفاع 7 أدوار وعرض 4 أدوار والذي تم هدمه وتفتيته بواسطة خرطوم ماء وهنا كانت عبقرية باقي زكي يوسف والتي فيما بعد سجلت هذه الفكرة باسمه.

باقي زكي يوسف السيرة الذاتية

هو اللواء باقي زكي يوسف مواليد 23 يوليو 1931 بمصر، تولى رئاسة فرع المركبات بالجيش الثالث الميداني أثناء حرب أكتوبر عام 1973، تخرج من كلية الهندسة قسم ميكانيكا بجامعة عين شمس عام 1954، تم انتدابه للعمل في مشروع السد العالي عام 1964، عين رئيس لفرع المركبات برتبة مقدم، خلال هذه الفترة عاين عملية تجريف الأتربة والرمال في مشروع السد العالي، عمل ضابط مهندس في القوات المسلحة من عام 1954 حتى 1984، قضى منهم 5 أعوام برتبة لواء.

ديانة باقي زكي يوسف

اللواء باقي زكي يوسف مسيحي الديانة، بفضله تم عبور خط بارليف في حرب اكتوبر 1973، لأنه صاحب فكرة استخدام ضغط الماء لعمل ثغرات في الساتر الترابي أي خط بارليف عام 1969 والتي نفذت في حرب أكتوبر، وتم تسجيل الفكرة باسمه حرصاً على حفظ حقوقه المعنوية، حصل اللواء باقي زكي يوسف على نوط الجمهورية العسكري من الدرجة الأولى من الرئيس المصري السابق أنور السادات عام 1974 عن أعماله القتالية الاستثنائية، وحصل على وسام الجمهورية من الطبقة الثانية من الرئيس المصري الراحل حسني مبارك عام 1984 لإحالته إلى التقاعد من القوات المسلحة، توفي في 23 يونيو 2018 عن عمر يناهز 87 عام.

إقرأ أيضا:امل القحطاني تهاجم مشاهير الفلس التفاصيل

باقي زكي يوسف في حرب أكتوبر 1973

اجتمع القادة لعرض خططهم في العبور إلى قناة السويس بأقل الخسائر، وقدم الضابط زكي يوسف فكرته التي استلهمها من خلال خبرته أثناء أداء مهامه في بناء السد العالي عندما كان مهندس مشرف، وهي استخدام خراطيم ماء وتصويبها على الساتر الترابي مما يسمح لميل الساتر الترابي وانهيار الرمال وفتح ثغرات يتم من خلالها عبور المركبات إلى عمق سيناء.

إقرأ أيضا:اريد تفسير حلم رأيته

في ختام مقالنا تعرفنا على ديانة اللواء المصري باقي زكي يوسف، وتعرفنا على أبرز إنجازاته ومعلومات عنه، كما تعرفنا على دوره الكبير في إنجاح انتصارات حرب أكتوبر عام 1973.



Source link