الإفراط في تناول الطعام – مشاكل عديدة

اضطراب الأكل بنهم هو حالة خطيرة تتناول فيها كميات كبيرة بشكل غير معتاد من الطعام وتشعر أنك لن تتوقف عن الأكل.

كل شخص تقريبًا يأكل كثيرًا في بعض الأحيان، ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن الإفراط في تناول الطعام يخرج عن نطاق السيطرة ويصبح حدثًا منتظمًا يتعارض مع اضطراب الأكل بنهم.

إذا كنت تعاني من اضطراب الأكل بنهم، فقد تشعر بالحرج من الإفراط في تناول الطعام والشتائم للتوقف، ولكنك تصبح قهريًا لدرجة أنك لا تستطيع مقاومة الرغبة والاستمرار في الإفراط في الأكل إذا كنت تعاني من اضطراب الأكل بنهم، يمكن أن يساعدك العلاج.

أعراض اضطراب الأكل بنهم:

أعراض اضطراب الأكل بنهم

  • تناول كميات كبيرة غير معتادة من الطعام في فترة زمنية، على سبيل المثال على مدى ساعتين
  • الشعور بأن عاداتك الغذائية خارجة عن السيطرة
  • تناول الطعام حتى عندما تكون ممتلئًا أو غير جائع
  • تناول الطعام بسرعة في فترات زمنية قصيرة.
  • تناول الطعام حتى تشعر بالشبع بشكل مزعج
  • غالبًا ما تأكل بمفردها أو في الخفاء
  • الشعور بالاكتئاب أو الاشمئزاز أو الإحراج أو الذنب أو الغضب من الطعام
  • النظام الغذائي في كثير من الأحيان، ربما دون فقدان الوزن، على عكس الشخص المصاب بالشره المرضي.
  • يتم تحديد شدة اضطراب الأكل بنهم من خلال عدد مرات حدوث النوبات خلال الأسبوع.

متى ترى الطبيب:

  • إذا كنت تعاني من أعراض اضطراب الأكل بنهم، فاستشر الطبيب في أسرع وقت ممكن.
  • يمكن أن تختلف مشاكل الأكل بنهم في مسارها من قصير إلى متكرر، أو إذا تركت دون علاج، فإنها تستمر لسنوات.
  • تحدث إلى طبيبك أو أخصائي علم النفس عن الأعراض ومشاكل الأكل.
  • إذا كنت مترددًا في تلقي العلاج، فتحدث إلى شخص تثق به بشأن ما تمر به.
  • يمكن أن يساعدك صديق أو فرد من العائلة أو معلم أو مرشد إيماني على البدء في إدارة ناجحة لاضطراب نهم الطعام.
  • مساعدة أحد أفراد أسرته في ظهور الأعراض لأن الشخص المصاب باضطراب الأكل بنهم يمكن أن يصبح خبيرًا في إخفاء السلوك، مما يجعل من الصعب على الآخرين اكتشاف المشكلة.
  • إذا كان لديك شخص عزيز تعتقد أنه يعاني من أعراض اضطراب الأكل بنهم، فاحرص على إجراء محادثة صريحة وصادقة حول مخاوفك.
  • قدم التشجيع والدعم، واعرض مساعدة من تحب في العثور على طبيب أو طبيب نفسي مؤهل وتحديد موعد.

أسباب اضطراب الأكل بنهم:

أسباب اضطراب الأكل غير معروفة، لكن العوامل الوراثية والعوامل البيولوجية والنظام الغذائي طويل الأمد وقضايا الصحة العقلية كلها تزيد من مخاطر الإصابة.

عوامل الخطر لاضطراب الشراهة عند تناول الطعام:

يعد اضطراب الأكل بنهم أكثر شيوعًا لدى النساء منه عند الرجال، على الرغم من أن الأشخاص في أي عمر يمكن أن يُصابوا باضطراب نَهَم الأكل، إلا أنه غالبًا ما يبدأ في أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينات.

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة باضطراب نَهَم الأكل ما يلي:

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة باضطراب نَهَم الأكل ما يلي:

  • من المرجح أن يصاب تاريخ العائلة باضطراب في الأكل إذا كان والداك أو أشقائك يعانون من اضطراب في الأكل، مما قد يشير إلى أن الجينات الموروثة تزيد من خطر الإصابة باضطراب الأكل.
  • اتباع نظام غذائي كثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل بنهم لديهم تاريخ في اتباع نظام غذائي.
  • يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي أو تقييد السعرات الحرارية خلال اليوم إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام، خاصة إذا كنت تعاني من أعراض الاكتئاب.
  • المشكلات النفسية يشعر الكثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل بنهم بالسلبية تجاه أنفسهم ومهاراتهم وإنجازاتهم.
  • يمكن أن تكون العوامل المزعجة هي الإجهاد وضعف صورة الجسم وتوافر الأطعمة المفضلة

مضاعفات اضطراب الأكل بنهم:

مضاعفات اضطراب الأكل بنهم:

  • نوعية الحياة السيئة
  • مشاكل في العمل أو في الحياة الخاصة أو في المواقف الاجتماعية
  • عزلة اجتماعية
  • بدانة
  • الحالات المرتبطة بالسمنة مثل مشاكل المفاصل وأمراض القلب والسكري من النوع 2 ومرض الجزر المعدي المريئي (GERD) وبعض اضطرابات التنفس المرتبطة بالنوم
  • تشمل اضطرابات الصحة العقلية المرتبطة عادةً باضطراب نَهَم الأكل ما يلي:
  • كآبة
  • اضطراب ثنائي القطب
  • الاهتمام
  • اضطرابات استخدام المواد المخدرة

الوقاية من اضطراب الأكل بنهم وعلاجه:

الوقاية والعلاج

  • على الرغم من عدم وجود طريقة مؤكدة لمنع اضطراب الأكل بنهم، اطلب المساعدة المتخصصة إذا كنت تعاني من أعراض الإفراط في تناول الطعام.
  • يمكن لطبيبك أن ينصحك بكيفية الحصول على المساعدة.
  • إذا كنت تعتقد أن صديقًا أو أحد أفراد أسرتك يعاني من مشكلة في الأكل، فأنصحه بالسلوك الصحي والعلاج المهني قبل أن يزداد الوضع سوءًا.