اضطراب الهلع – امراض نفسية

يمكن أن يحدث اضطراب الهلع في أي وقت وفي أي مكان، وقد تشعر بالخوف والارتباك حتى عندما لا تكون في خطر، لذلك عليك باستمرار القلق وتغيير روتينك لتجنب الإصابة. قد تكون مصابًا باضطراب الهلع، وهو نوع من اضطرابات القلق يسمى اضطراب الهلع.

تشير الإحصائيات إلى أن واحدًا من كل 10 بالغين في الولايات المتحدة يعاني من نوبات هلع، ونحو ثلث الأشخاص يصابون بنوبة هلع كل عام، لكن معظمهم لا يعانون من هذا الاضطراب، وهذا الاضطراب أكثر شيوعًا عند النساء أكثر من الرجال.

أعراض اضطراب الهلع

إنه شعور قوي ومفاجئ بالخوف والذعر. إذا كان لديك أربعة أو أكثر من هذه العلامات، فقد تكون مصابًا باضطراب الهلع:

خفقان أو تسارع في ضربات القلب، تعرق، رعشة، ضيق في التنفس أو خنق، ألم في الصدر، غثيان أو آلام في البطن، دوار أو إغماء، قشعريرة أو هبات ساخنة، تنميل أو وخز في الجسم، خوف غير واقعي أو بعيد من فقدان السيطرة أو الجنون الخوف من الموت

يحدث ذلك في غضون 5 إلى 10 دقائق ولكن يمكن أن يستمر لساعات. قد تشعر وكأنك تعاني من نوبة قلبية أو سكتة دماغية، لذلك غالبًا ما ينتهي الأمر بالأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع في غرفة الطوارئ لإجراء فحص طبي.

إذا تُرك اضطراب الهلع دون علاج، فقد يؤدي أحيانًا إلى رهاب الخلاء، أو الخوف الشديد من العالم الخارجي، أو حتى الخوف من الأماكن المغلقة.

أسباب اضطراب الهلع

لا يعرف الأطباء بالضبط ما الذي يسبب اضطراب الهلع، ولكن وجد الباحثون أنه قد يكون مرتبطًا بعوامل نفسية تعرض لها الشخص، لكنهم غير متأكدين من مقدارها، أو بسبب الجينات أو البيئة التي يعاني منها الشخص. في مرحلة النمو وقد يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الهلع من القلق. العقول حساسة بشكل خاص للخوف.

في المقابل، يمكن أن يؤدي تناول المخدرات أو الكحول لعلاج اضطراب الهلع إلى تفاقم الأعراض. غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الهلع من اكتئاب شديد.

تشخيص اضطراب الهلع

لا يوجد اختبار معملي محدد لاضطراب الهلع. يمكن لطبيبك فحصك واستبعاد المشاكل الصحية الأخرى كمحفزات. إذا تعرضت لنوبة فزع عشوائية واحدة أو أكثر وكنت تخشى تكرار حدث، فمن المحتمل أن تكون مصابًا باضطراب الهلع.

علاج اضطراب الهلع

قد يحيلك طبيبك إلى طبيب نفساني ويوصي بعلاج محادثة فعال يسمى العلاج السلوكي المعرفي، ولكن يمكنك تعلم كيفية تغيير الأفكار والسلوكيات غير الصحية التي تسبب لك نوبة الهلع.

يمكن أيضًا وصف مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق، ويمكنك تناول مضادات الاكتئاب لسنوات إذا لزم الأمر، ويمكن أيضًا أن تساعد الأدوية المضادة للقلق على المدى القصير.

لكن التغييرات في نمط الحياة مثل قطع الكافيين، والتمارين التالية، وتمارين التنفس العميق، وبعض اليوجا، والتدريب النفسي المستمر للتغلب على نوبات الهلع أو نوبات الهلع مهمة للتغلب على هذه الأزمة.