كأس الأمم الأفريقية 2015 هي النسخة الثلاثين من كأس الأمم الأفريقية، وقد أقيمت في غينيا الاستوائية في الفترة من 17 يناير إلى 8 فبراير 2015.

كأس أفريقيا 2015،

أقيمت النسخة الثلاثين من كأس الأمم الأفريقية في غينيا الاستوائية في الفترة من 17 يناير إلى 8 فبراير، وغاب فريقان رئيسيان عن المسابقات، وهما نيجيريا التي فازت باللقب عام 2013، ومصر التي فازت باللقب الأكبر. رقم في تتويج البطولة وحصل المنتخب الإيفواري على البطولة رغم كثرة الأخطاء والفضائح على مستوى الحكم والتنظيم خلال فترة البطولة.

قد تكون مهتمًا بكأس الأمم الأفريقية 2010. مصر بطلة إفريقيا للمرة الثالثة على التوالي

انتصرت كوت ديفوار على غينيا بثمانية أهداف مقابل سبعة بركلات الترجيح بعد انتهاء المباراة بالتعادل بين الفريقين، ويقال إن كوت ديفوار استحق لقب الدوري حيث تم الاعتراف بأدائها العالي في جميع المباريات. الذي شارك فيه، وفي النهائي، ويظهر ذلك أيضًا بانتخاب خمسة لاعبين من المنتخب الإيفواري لفريق الحلم الأفريقي، وكان المنتخب الإيفواري قد سبق له أن فاز باللقب عام 1992، بعد فوزه على المنتخب الغاني. يايا توريه، كابتن منتخب كوت ديفوار، تعرّف على فريق الأحلام الأفريقي، وهو تقليد استمر في استمرار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، كما أن توري هو نجم فريق مانشستر سيتي في الجلسة الصحفية التي تلت كأس الأمم الأفريقية. أقيمت المباراة النهائية، وكانت كأس الأمم الأفريقية 2015 بسبب الجوانب التنظيمية التي احتوتها استبعاد المنتخب التونسي من ربع النهائي في المباراة ضد البلد المضيف غينيا، حيث تعتبر كأس الأمم الأفريقية من أهم وأقدم بطولات كأس الأمم الأفريقية وعليها انتظار عدد هائل من مشجعو كرة القدم كل عامين، وحاول الاتحاد الإفريقي لكرة القدم فرض عقوبات قاسية على المسؤولين عن هذه الفضائح والانتهاكات، لكن ذلك خفف من حدة الانتقادات لما كان يعتبر أسوأ بطولة أفريقية وليس كرة قدم.

مباراة تحديد المركزين النهائيين والثالث والرابع:

وفي المباراة الأخيرة، تغلب الفريق الإيفواري على غانا ثماني إلى سبع بركلات الترجيح، فيما احتل الكونغو المركز الثالث بعد فوزه على مضيفه غينيا الاستوائية.