كيف أشتري الذهب للاستثمار؟

ستعتمد الطريقة الصحيحة للاستثمار في الذهب على مقدار المال الذي تريد توفيره والغرض من الاستثمار وهدفه ومقدار المخاطر التي يمكنك تحملها. فيما يلي ست طرق يمكنك الحصول عليها في كيفية استثمار الذهب: الطريقة الأولى:

تعتبر سبائك الذهب هي الطريقة التقليدية والمباشرة للاستثمار، وتختلف قيمة سبائك الذهب باختلاف الوزن، وقد تم إنشاء هذه الطريقة من قبل مستثمري التجزئة، وعلى الرغم من صعوبة الحصول على سبائك الذهب بوزنها وكميتها المتزايدة، فهي الأكثر الطريقة الثانية: الذهب الثمين الذي يحتفظ بقيمته.

تعتبر صناديق الاستثمار الإلكترونية المتداولة في الذهب أحد أكثر خيارات الاستثمار في الذهب مرونة. إنها صناديق مشتركة موجودة في البورصات العالمية وتحتوي على مؤشرات مختلفة للقطاع بأكمله.

الطريقة الثالثة:

من الممكن الاستثمار في الذهب من خلال العملات الذهبية ويشمل تقييمه القيمة الفنية للذهب وتفرده وندرته ونوعية الذهب ووزنه. في معظم الأوقات، تُباع العملات الذهبية بسعر أعلى من سعر سوق الذهب، كما أنها مناسبة جدًا لهواة جمع الأعمال الفنية.

تُعرف طريقة الاستثمار في الذهب هذه باسم عقد المقايضة، وهي عقود تُستخدم أساسًا لتوفير السيولة من احتياطيات الذهب لدى البنوك المركزية.

من الممكن الاستثمار في الذهب من خلال الذهب الورقي حيث يعتبر من أكثر الطرق فاعلية واقتصادية لشراء الذهب بطريقة غير ملموسة حيث يتم حساب حصص الذهب على أساس أونصة أو مليغرام، وفي معظم الحالات يكون هناك نسبة ثابتة بين الممرات الذهبية وما يعادلها من الذهب المادي.

تتمثل هذه الطريقة في شهادات إيداع الذهب التي تصدر كبديل للذهب الحقيقي وتعطي المستثمر فرصة شراء أو بيع الذهب بالسعر المحدد يوميًا دون الحاجة إلى شراء الذهب أو تخزينه.

أحيانًا يختار بعض الأشخاص الاستثمار في الذهب على شكل مجوهرات أو حُلي، لكن طريقة الاستثمار هذه ليست مثالية لعدة أسباب، منها حقيقة أن هناك عوامل أخرى تحدد سعر الذهب، مثل التصميم والتشطيب وغيرها من الأحجار الإضافية و لذلك لا توجد علاقة مباشرة ودقيقة بين سعر أوقية الذهب في الأسواق العالمية وسعر المنتجات المصنوعة من الذهب.

من الممكن أيضًا أن يمر سعر الذهب بفقاعات مالية بسبب تذبذب القوة الشرائية للدولار. من الممكن أيضًا المضاربة على سعر الذهب، مثل الأسهم. لذلك، فإن الاستثمار في الذهب لا يخلو من المخاطر وخسارة جزء من رأس المال.