التسامح هو ما يمكّن التفاهم والتقارب بين مختلف الشعوب ويجمعهم تحت سماء واحدة دون خوف أو صراع دموي، فقد جاء التسامح من الإنسان عبر القرون ولم ينظمه أحد، ومؤخراً أنشأت الإمارات وزارة للتسامح،

وزارة التسامح الإماراتية

الرأي العام لوزارة التسامح

ورأى البعض أن وجود وزارة التسامح في دولة الإمارات ليس مطلوباً، ولا يُنظر إليه إلا على أنه نوع من الهيبة أو صورة أكثر فخامة للدولة على المستويين الإقليمي والدولي.

لكن هناك رأي آخر يقول إن معظم قرارات الإمارات مبنية على التسامح وتحاول أيضًا أن تغرس في المجتمع الإماراتي قيم التسامح والاعتدال والتعايش. قامت دولة الإمارات العربية المتحدة، تماشياً مع جهودها الحثيثة مؤخراً، بإنشاء العديد من المراكز المتخصصة في نشر التعاليم الدينية المعتدلة ومحاربة التطرف والتطرف.

قبل بضعة أشهر، أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة عددًا من القوانين لمكافحة التمييز والتطرف والكراهية. كما كان هناك العديد من الفعاليات والأنشطة العلمية والثقافية الجارية. الهدف من هذه القوانين هو خلق أرضية مشتركة بين الحضارات التي تحارب أولئك الذين هم بعد الصراع الديني والثقافي والحضاري.

أي شخص يعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولو لفترة قصيرة، يشعر وكأنه يعيش على أرض بلده – فهي وطنه الثاني ويحتفل بالعيد الوطني كما لو كان يعيش في وطنه الأم.

أسباب إنشاء وزارة التسامح

1- للتسامح قيمة إسلامية سامية نبيلة تعكس القيمة الحقيقية للدين الإسلامي الصحيح.

2- يشتهر المجتمع الإماراتي بالسكان متعددي الجنسيات الذي يعيش فيه، حيث يضم أكثر من 200 جنسية من دول العالم ينتمون إلى عدد لا يحصى من الأديان السماوية وغير السماوية. 3- تسعى وزارة التسامح إلى التأكيد على قيمة التسامح ودوره الحاسم في ضمان الأمن الداخلي والاستقرار لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تعد من السمات الجذابة للدولة. 4- يساعد التسامح في كبح جماح التعصب والكراهية الكراهية وأساطير دعاة التدين.

عام التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة

قوانين وإرشادات جديدة لزيادة التسامح

بعد أيام قليلة من إعلان عام التسامح، أنشأ الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة وحاكم دبي، اللجنة الوطنية العليا للتسامح. اللجنة، المكونة من وزراء وفنانين ورجال أعمال ومحسنين، مهمتها تحقيق الركائز السبع لعام التسامح. ويشمل ذلك تطوير السياسات والقوانين واللوائح لضمان استمرار مستويات التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقال الشيخ محمد إن هذه ستشمل قانون متعدد الثقافات. في حين لم يتم سن القانون بعد، فمن المرجح أن يكون مكملاً للتشريعات القائمة في الإمارات العربية المتحدة التي تعاقب على التمييز ضد الأشخاص على أساس دينهم أو جنسهم أو معتقدهم. الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص ستقام دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبو ظبي في مارس. هذه هي المرة الأولى التي تقام فيها الألعاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفرصة أخرى لإظهار أن التسامح يتعلق بقبول الاختلافات وقبولها. سيشارك حوالي 7500 رياضي في المسابقة، بالإضافة إلى حوالي 20000 متطوع وما يقدر بنحو 500000 متفرج.

انتخابات المجلس الوطني الاتحادي التي يجب أن تحصل فيها المرأة على 50 بالمائة من المقاعد، نص الرئيس الشيخ خليفة على أنه بعد انتخابات 2021 يجب أن تكون نسبة النساء في المجلس الوطني الاتحادي 50 بالمائة، وحالياً 20 بالمائة فقط من المقاعد الأربعين المتاحة من النساء. أظهرت تعليمات الشيخ خليفة أن عام التسامح لن يكون فقط حول المساواة بين الأديان والجنسيات، ولكن أيضًا بين الجنسين: كتاب القس آندي طومسون عن المجتمعات الدينية في الإمارات العربية المتحدة، كتاب، سيصدر العام المقبل للقسيس في سانت. كنيسة أندرو الأنجليكانية في أبو ظبي. الاحتفال بالتسامح: التنوع الديني في الإمارات للكاتب آندي طومسون، كتابه الثاني عن الدين في المنطقة، الصادر عن الشيخ نهيان. نشر القس توم طومسون الكتاب الأول بعنوان “يسوع العربي” والذي صدر بالإنجليزية عام 2014 وباللغة العربية في ديسمبر. كما كتب الشيخ نهيان مقدمة الكتاب الأصلي، معربًا عن أمله في أن يؤدي نشره إلى تشجيع الحوار بين الأديان والفعاليات المجتمعية لتعزيز التبادل الثقافي، وكُلفت الفروع المحلية للجنة الوطنية العليا للتسامح بالعمل مع المراكز المجتمعية في كل إمارة. التي تستضيف الأحداث والأنشطة التي تعزز التبادل الثقافي. في حين أن بعض المبادرات ستكون خاصة بالإمارة، فإن البعض الآخر سيكون على مستوى الدولة ويستند إلى أحداث مثل الأسبوع الإماراتي الصيني والحوار الثقافي الإماراتي الفرنسي. خلال هذه الأحداث، يتم تنفيذ الأنشطة في كل بلد لتسليط الضوء على التراث المحلي وتعزيز المزيج الثقافي

يتم تعلم التسامح في سن مبكرة وأحد أهداف العام المقبل هو تقديم برامج في المدارس والجامعات لتشجيع التلاميذ والطلاب على تبني التنوع. لا يُعرف الكثير عن البرامج حتى الآن، ولكن سيتم الإعلان عن المزيد في الأشهر المقبلة. من المحتمل أن تبني هذه البرامج على برامج مثل أبطال التسامح، حيث يشارك الناس من جميع الأعمار ومن خلفيات مختلفة في ورش العمل لإعادة تعريف التسامح من خلال مهارات مثل المنظور والتعاطف والحوار وحل النزاعات والمرونة والعمل الجماعي. يجب على خريجي برنامج أبطال التسامح بحسب الشيخ نهيان. نشر منهجية التسامح الإماراتية التي أسسها الشيخ زايد