قد تعرفها وقد لا تسمع عنها على الإطلاق، لكن الجميع متفق على أنها مغنية ذات صوت ساحر وجذاب.

يحبهم الكثير من الشباب والشابات، لكن حياتهم لا تقدم لهم كثيرًا على الشاشات أو في المجلات الفنية.

خاصة وأن لديها مقطعي فيديو موسيقيين، Chandelier و Elastic Heart.

والمثير للدهشة أن سيا لم تكن حاضرة في بطولة هذه المقاطع وظهر صوتها فقط. من هي سيا فورلر؟

نشأة وطفولة سيا فورلر:

ولدت سيا فورلر في أستراليا، وبدأت مسيرتها الفنية عام 1993 وهي الآن تبلغ من العمر 39 عامًا.

لدى سيا أغنية مع ديفيد جوتا، وأخرى مع فلوريدا، وأغنية ثالثة مع إيمينيم.

هي مغنية بوب شهيرة لمن يحبون هذا النوع من الأغاني، و Sia لديها موهبة في الكتابة أيضًا، لذلك قامت بكتابة الكثير من الأغاني لبعض المطربين في هذا المجال.

قصة نجاح سيا فورلر:

واجهت سيا العديد من العقبات خلال مسيرتها المهنية، لكن النجاح يستحق مواجهة كل العقبات.

بدأت سيا في عالم الغناء منذ 20 عامًا، لم تكن 15 عامًا منها ناجحة جدًا حتى اشتهرت في السنوات الخمس الماضية.

خلال هذه المهنة، عانت سيا من العديد من الكساد الكبير الذي أدى إلى محاولتها الانتحار، خاصة بعد وفاة صديقتها المقربة قبل أن تحقق سيا النجاح المنشود.

كانت آخر محاولة انتحار لـ Sia في عام 2010 عندما كانت تتناول جرعة كبيرة من الهيروين.

أصبحت سيا مدمنة قبل محاولة تعاطي المخدرات.

أرادت تناول جرعة كبيرة من الدواء، لكن مكالمة هاتفية قبل المحاولة جعلتها تفكر في الحياة مرة أخرى.

بدأت سيا بالتفكير في محاولة الإقلاع عن المخدرات وتمكنت بالفعل من الحصول على إعادة التأهيل اللازمة لتكون خالية تمامًا من هذه السموم وخالية من هذا الإدمان الشديد.

حياة سيا فورلر بعد الشفاء:

بعد التعافي من المخدرات، تحولت Sia إلى مشهد الغناء، ولكن ككاتبة، تمكنت حتى من تأليف عدد من أغاني البوب ​​التي تجيدها.

لقد باعت إنتاجها لأكثر من 73 مطربًا مشهورًا في هذا المجال، بما في ذلك بيونسيه وريهانا وغيرهما.

كما لجأت سيا إلى الحفاظ على خصوصيتها بعد أن تعافت ولم تسمح للصحفيين بالتدخل في حياتها ومحاولة معرفة أخبارها وبثها للجمهور.

اقرأ هنا: تعرف على الفنان كيفاك تاتليتوغ أو مهند التركي. أعرف

في مقابل هذه العزلة، أقنعها المغني ديفيد جوتا بالغناء في مقطع فيديو في عام 2011 جمعهما معًا.

لاقت هذه التجربة نجاحًا ساحقًا في العديد من البلدان داخل وخارج أمريكا.

تجاوزت أغاني Sia حاجز الـ 600 مليار وتجاوزت الخط.

حتى أن بعض النقاد اقترحوا أن السبب في ذلك قد يكون بسبب نبرة الحزن في صوت سيا، والتي تنبع من الظروف الصعبة التي مرت بها.

سر إخفاء سيا وجهها:

مع نمو المصورين في الخدمة واضطهاد المشاهير من عالم الفن، أظهرت سيا استيائها الكامل واستنكارها لتدخلها في شؤونها، مما دفع البعض منهم إلى اتهامها بالغطرسة والغطرسة.

قد تكون مهتمًا بـ: أفلام نيكولاس كيج، أحد نجوم التسعينيات الذهبية

إلا أن سيا أعربت عن هذا بأنها تعاني من موضوع الشهرة وأن من يحمل الشهرة لا يعرف ثمنه جيدًا.

أما بالنسبة لإخفاء وجهها بشكل دائم، ردت سيا على إحدى المجلات الفنية أن الشيء الذي يخفي وجهها كان بسبب تركيزها على أن يسمعها الجمهور.

المهم بالنسبة لها أن يتعلق الأمر بصوتها فقط، فالصورة تشتت الانتباه ولا تركز المستمع على جاذبية صوت المغنية،