المغص أمر طبيعي للمرأة الحامل خاصة في المراحل الأولى من الحمل، وهناك عدة أسباب للحمل تتعلق بالتغيرات التي تحدث في الجسم نتيجة الحمل.

أسباب قص المغص أثناء الحمل

  • ضغط الجنين والرحم على أربطة البطن، خاصة في الأشهر القليلة الماضية من الحمل
  • آلام الحوض
  • ارتفاع مستويات هرمون الحمل في الجسم وبطء حركة الأمعاء
  • التعرض للإمساك المزمن
  • تلتصق البويضة الملقحة بجدار الرحم وتسبب التشنجات
  • يؤدي تضخم الجنين إلى الضغط على المثانة والمعدة والأمعاء

أسباب غير طبيعية للمغص المتقطع أثناء الحمل

  • التعرض للتسمم
  • ظهور التهاب الزائدة الدودية
  • وجود حصوات في المرارة
  • وجود التهابات في المسالك البولية
  • انفصال المشيمة
  • الولادة المبكرة
  • الإجهاض هو أحد أسباب المغص، خاصة في الأشهر القليلة الأولى من الحمل
  • نزيف مهبلي
  • تعانين من الألم أثناء الدورة الشهرية
  • الحمل خارج الرحم هو انغراس بويضة في قناة فالوب
  • وجود ألم والتهاب في الحوض
  • وجود ملف داخل الرحم
  • عملية جراحية في قناة فالوب

كيف يتم تخفيف المغص أثناء الحمل

الراحة التامة من أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند التعامل مع المغص من أجل تخفيف المغص، لذلك يجب اتباع الأمور التالية:

  • من الضروري أخذ حمام دافئ والاسترخاء على ظهرك
  • نم على الجانب الآخر من جانب الألم مع رفع قدميك
  • ضع كوبًا من الماء البارد على مكان المغص
  • حاول الجلوس لفترة
  • قلل من الوجبات الدسمة
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف
  • إفراغ المثانة بشكل مستمر
  • تدريب
  • الحفاظ على وقت نوم منتظم للحصول على قسط كافٍ من النوم كل يوم

في بعض الحالات، يجب عليك مراجعة الطبيب

في بعض الحالات، عندما يكون المغص مصحوبًا بألم شديد وقد يزداد بشكل مستمر، يجب استشارة الطبيب على النحو التالي:

علامات الحمل في الشهر الأول

  • تورم وانتفاخ الوجه والقدمين واليدين
  • صداع وتشوش الرؤية
  • القيء أو الغثيان المصحوب بالمغص
  • الهزات عند ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • نزيف
  • تظهر بقع الدم
  • بقع مهبلية غير طبيعية
  • يحدث الدم عند التبول
  • تشعر بالألم والحرقان
  • وجود التهابات في المسالك البولية