استراتيجية شريط الذاكرة من الإستراتيجيات الحديثة والفعالة المستخدمة في التعليم حيث أنها تساعد الطلاب على تسجيل كل ما تم تعلمه على شكل مجموعة شرائح كاميرا بحيث يكون لديك شريط ذاكرة مميز ومختلف حسب المادة التعليمية المقدمة لك . والفيلم عبارة عن صناديق فارغة يكتب فيها الطالب ما يريد وأنت من خلال موقع كل إستراتيجية بخصوص طرق مواجهتها.

مفهوم استراتيجية شريط الهدايا التذكارية

  • تعرف هذه الإستراتيجية بأنها وظيفة مقسمة إلى أربعة مواسم (الربيع – الصيف – الخريف – الشتاء).
  • يكتب المعلم اسم الطالب مرة واحدة في الفصل.
  • يساعد الطلاب على تسجيل كل ما يتعلق بالعملية التعليمية والأفكار التي يتم تقديمها لهم.
  • يسهل على الطلاب تذكر التعلم ومفاهيمه والقدرة على حفظها بسهولة.

مزايا إستراتيجية Memories Bar

تحمل هذه الإستراتيجية مجموعة واسعة من الفوائد، وهي كالتالي:

  • تطوير مهارات الاتصال لجميع الطلاب.
  • تقوية العلاقة بين المعلم والطلاب.
  • المساهمة في تطوير مستوى الطلاب وتنمية مهاراتهم.
  • تحفيز الطالب على التعلم ورفع كفاءة التعليم بشكل عام.
  • العمل على دعم عملية الاتصال بين جميع أفراد العملية التعليمية.
  • أنت تساعد في قبول آراء الآخرين وتحمل مسؤولية تعلمهم.
  • تكامل المجتمع مع التعلم.
  • زيادة ثقة الطلاب بأنفسهم.
  • يساعد الطلاب على الخروج بأفكار جديدة ويدعم التعلم السابق.
  • القدرة على استرجاع المعلومات بسهولة.
  • يجعل من السهل حفظ واسترجاع الدروس في أي وقت.
  • يتضمن كمية كبيرة من المعلومات.

خطوات تنفيذ إستراتيجية Memories Bar

هناك مجموعة من الخطوات التي يمكنك اتباعها عند تنفيذ الإستراتيجية، وهي النقاط التالية:

  • يقسم المعلم الطلاب إلى عدة مجموعات صغيرة.
  • يتم توفير بطاقات الأداء التي تشبه كاميرا الفيلم.
  • يجب ترك مسافات فارغة أو بقع فارغة على الشريط قبل أن تتمكن من الكتابة عليه.
  • يطرح المعلم عددًا من الأسئلة والمواضيع المهمة على الطلاب.
  • يطلب من جميع الطلاب كتابة جميع الأفكار المقدمة وما يعرفونه عنها على البطاقات الفارغة.
  • يحدد المعلم الفترة الزمنية التي يبدأ منها الطلاب وبعد ذلك الوقت يتم إغلاق الوقت المسموح لهم بتدوين الملاحظات.
  • عند الانتهاء، يبدأ المعلم في تقييم كل طالب على حدة.
قد يعجبك:  مفهوم ينص على انه لا يحق استخدام البرامج الا بعد شراء حقوق الاستخدام الشخصي

عيوب شريط الذاكرة

لكل إستراتيجية مجموعة من المزايا والعيوب التي تجعل من الصعب تنفيذها، وإليكم أوجه القصور في تلك الإستراتيجية في ما يلي:

  • الحاجة لوقت طويل في التخطيط والتنفيذ.
  • يتطلب تركيزًا كبيرًا من جانب المعلم والطلاب.
  • تكلفة انتاج الشرائط.
  • صعوبة إدارة الفصل والتحكم في كل طالب على حدة.
  • تستغرق الاستراتيجية وقتًا أطول من الوقت المخصص لكل جلسة.
  • غير مناسب للكميات الكبيرة.

أنظر أيضا:

علاقة شريط الذاكرة بالتعلم النشط.

التعلم النشط من المفاهيم التي ظهرت مؤخرًا وتجدر الإشارة إلى ارتباطه الوثيق باستراتيجية Memory Bar، وهنا تكمن العلاقة بينهما في المحاور التالية:

  • التعلم النشط هو مفهوم أوسع وأشمل من Memories Bar، حيث يحتوي على العديد من الاستراتيجيات الفرعية داخله.
  • شريط الذاكرة هو فرع من التعلم النشط.
  • كلاهما يهدف إلى تحفيز دور الطالب.
  • يقوم دور المعلم فقط على التوجيه والتوجيه.
  • التعلم النشط و MemoStar هما استراتيجيتان تفاعليتان تقليديًا تزيلان الملل من التعلم.
  • العلاقة بينهما هي جزء من الكل، لأن التعلم النشط أكثر عمومية وكاملة.

تعتبر استراتيجية شريط الذاكرة من أهم الاستراتيجيات الحديثة التي تدعم مبدأ الفروق الفردية والتعلم النشط والتغلب على جمود العملية التعليمية في شكلها التقليدي.