لماذا يكره الفلاح هطول الأمطار الغزيرة؟ يتشكل المطر نتيجة سقوط ضوء الشمس العمودي على المسطحات المائية مثل البحار والمحيطات والبحيرات والأنهار، حيث يتبخر جزء من الماء الساخن ويرتفع إلى الهواء على شكل بخار ماء، مما يبرد الهواء المشحون بالحرارة. بخار الماء مما يؤدي إلى التكثف. بخار مع جزيئات الغبار. تشكل حبيبات حبوب اللقاح الموجودة في الهواء على شكل قطرات كبيرة السحب، وعندما تتشبع السحب بقطرات من الماء وتصبح غزيرة، تسقط جميع أنواع الأمطار، والتي تتمثل في الأعاصير والأمطار الطبوغرافية وأمطار الأعاصير من النوع الذي يكرهه الفلاحون، وسنكتشف لماذا يكره الفلاحون المطر المتزايد.

قطرة

الأمطار المتزايدة أو المدارية، وهي الأمطار التي تهطل في مناطق خط الاستواء بشكل مباشر، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة في تلك المناطق، مما يؤدي إلى تبخر كمية كبيرة من المياه، وارتفاع بخار الماء إلى الأعلى، إلى تكثيف المكون. من الأمطار التي تتميز بالشدة والمتصاعدة، أي الأمطار الغزيرة التي تسبب السيول والفيضانات التي تؤدي إلى تجريف التربة وتجريفها ونقلها إلى أماكن أخرى، وهذا يؤثر سلباً على التربة والمحاصيل الزراعية، وهذا يجعلنا سبب خسائر السيول والفيضانات التي تجتاح التربة وتجردها وتنقلها إلى أماكن أخرى، وهذا يؤثر سلبا على التربة والمحاصيل الزراعية، لذلك نأكل ما يكره الفلاحون المطر.

لماذا يكره المزارع هطول الأمطار الصاعدة؟

تتساقط أمطار متتالية في مناطق قريبة من خط الاستواء، ما يسمى بالمناطق الاستوائية، حيث تزداد درجات الحرارة التي تزيد من معدل تبخر المياه في المسطحات المائية، وتتكثف بقوة في الهواء وتشكل سحب كثيفة محملة بكميات كبيرة من الأمطار . وهي تتساقط بكثافة في هذه المناطق، مما يؤدي إلى الفيضانات والفيضانات وتسبب هدر التربة وتآكل التربة وتدمير المحاصيل الزراعية، ولهذا يكرهها المزارعون.

قد يعجبك:  متى تهطل الامطار التضاريسية

زيادة الأمطار هي نوع من الأمطار الاستوائية التي تحدث في المناطق القريبة من خط الاستواء، وتتميز بكثرة وتكرار الفيضانات والفيضانات التي تسببها، وهذا ما يفسر سبب كره المزارع لزيادة هطول الأمطار.