حكم صيام أول رجب فرض، مكروه، أو سنة ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا ما سيبين في هذا المقال. والشهر المبارك قد فرض على جميع المسلمين، أما صيام الأيام الأخرى فهو صوم تطوعي مستحب وليس واجباً، ثم نوضح ما هو صيام التطوع وهل صيام رجب أم أول أيامه وأوصى. أيام الصيام وما حكمهم في الإسلام.

شهر رجب

والأشهر المقدسة أربعة أشهر، وشهر رجب من تلك الأشهر التي حرم الله فيها القتال، ونهى عن إيذاء النفس وظلم الآخرين. ولأن إثم الظلم يزداد في الأشهر المقدسة فهو الشهر السابع بالترتيب بين الأشهر الهجرية يليه شعبان ثم رمضان. سمي رجب الترجيب، أي التبجيل والتخويف، لأنه كان له مكانة بين العرب قبل الإسلام، ومنعوا القتال فيه وصاموه تمامًا، وأطلق عليه العرب أيضًا رجب الأصم. وهذا لا يسمع صوت البنادق والحروب فيه.

حكم صيام أول رجب

تعددت الأقوال في صيام أول رجب، فذهب بعض العلماء إلى القول بأن حكم صيام أول رجب بدعة أدخلت بعد عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم. السلام، فما ذكره الرسول – صلى الله عليه وسلم – في صيام رجب هو استحقاق صيام الأشهر المقدسة عامة، في جواز صيام رجب، ورد في حديث أسامة بن. فقال زيد بأمر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: قلت: يا رسول الله ما رأيتك تصوم شهرًا من الأشهر التي صمتها منذ شعبان، فقال : “هذا شهر يغفله الناس بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن أرفع عملي وأنا صائم”. وفي هذا الحديث بإذن من الرسول – صلى الله عليه وسلم – أن يصوم شهر رجب دون تفضيل صيامه على الأشهر الأخرى، وبدون تفضيل صيام اليوم الأول أو الأخير منه، أو أي جزء من نفسه والله أعلم.

قد يعجبك:  منصة اعتماد القطاع الخاص - العربي

أنظر أيضا:

حكم صوم رجب

حكم صيام شهر رجب كاملاً من الأحكام المكروهة. تقليدهم لعادات اليحلية، كان العرب في اليحلية يصومون شهر رجب كله، فإذا لم تكن نية الإنسان صيام شهر رجب كله غيره، فيكون مكروه، أما إذا لم يكن نية الإنسان صيام شهر رجب كاملاً. النية صيام الأشهر المقدسة عامة بما فيها شهر رجب، فهو من الأمور الواردة في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله أعلم.

أنظر أيضا:

صوم التطوع

هو صيام الإنسان في غير الصوم الإجباري، وهو شهر واحد، ولا يختلف صيام التطوع من حيث الأداء عن صيام الإلزام، فلا بد من الامتناع عن الإفطار من طلوع الشمس إلى غروبها، مع تجنب كل شيء. المفسد للصوم إلا أن النية لا تجب في صوم التطوع كما يجب في الصوم الواجب، وذلك كما نقلت والدة المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت: جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: هل عندك طعام، يا رسول الله أهدينا هدية مقدسة، فنحبسنا “. ثم قال: “طلحة” ثم صام وأفطر. كما أنه لا مانع من الإفطار إلى صوم تطوعي والله أعلم.

أنظر أيضا:

لذلك وصلنا إلى ختام المقال الذي يوضح حكم صيام أول رجب، حكم صيام رجب، أو صيام كامل، وما ورد في عهد الرسول: أن الله ما يبارك ويرزق. السلام عليكم صيام شهر رجب.