اين تقع اربيل؟ تعتبر محافظة أربيل من أهم المحافظات التابعة لدولة العراق، حيث تقع محافظة أربيل في الجزء الشمالي من العراق، وتبلغ مساحة محافظة أربيل حوالي ثلاثة عشر ألف كيلومتر مربع، وهي منطقة محافظة مشهورة جدا، حيث أن محافظة أربيل هي العاصمة الرسمية للأكراد حسب القرار الذي أقرته الحكومة العراقية عام 1970، وحاليا محافظة أربيل هي العاصمة الرسمية لإقليم كردستان العراق، والتي تأسست عام 1991 بعد نهاية حرب الخليج الأولى، وفي هذا المقال سنتعرف أكثر على محافظة أربيل ونزودك بمعلومات مهمة على موقع أربيل.

معلومات عن محافظة أربيل

أربيل، أو ما يسمى هولر باللغة الكردية، هي مركز محافظة أربيل، والتي، كما ذكرنا في بداية المقال، تعتبر عاصمة إقليم كردستان في العراق. البشر في العالم وتاريخ الاستيطان في محافظة أربيل يعود إلى أكثر من 5000 سنة قبل الميلاد، وعاشت العديد من الحضارات في محافظة أربيل. كانت الحضارات القديمة والقديمة، وربما أهمها: الآشوريين، والبارثيين، والساسانيين، ثم العرب، ثم محافظة أربيل تحت الحكم العثماني، لكنها أصبحت فيما بعد إحدى المحافظات العراقية عام 1920. إحداها من اهم محافظات دولة العراق حيث تحتوي على العديد من المواقع الاثرية التي تعود للعصر الحجري وحتى العصور الاسلامية.

موقع محافظة أربيل

تقع محافظة أربيل في شمال دولة العراق، حيث تبعد هذه المحافظة حوالي 360 كيلومترًا عن العاصمة العراقية بغداد، وتجدر الإشارة إلى أن محافظة أربيل تبعد عن مدينة الموصل بحوالي 89 كيلومترًا، وحوالي 112 كيلومترًا. كيلومترات من المدينة. في السليمانية، تشترك محافظة أربيل في حدودها مع العديد من الدول وتتمتع بموقع استراتيجي، حيث تشترك محافظة أربيل في الحدود الشمالية مع الدولة التركية ويشترك الشمال الشرقي في الحدود مع إيران. العديد من سكان محافظة أربيل هم من أصل كردي وبعض الأقليات تنتمي إلى التركمان والعرب والآشوريين.

قد يعجبك:  اين نزلت سورة لقمان في

أربيل، العراق

محافظة أربيل هي أقدم محافظة تاريخية في العراق، أعيد بناؤها منذ أكثر من 7000 عام، والجدير بالذكر أنه لم يتم تحديد من شيد هذه المحافظة القديمة، وكانت تسمى سابقاً محافظة أربيل، بحسب كتابات د. الملك السومري شوليكي حوالي عام 2000 قبل الميلاد. ج، ويقال أن أصول اسم أربيل تعود إلى السومريين أو الآشوريين الذين أطلقوا عليها اسم “أربا إلو” أي أربعة آلهة، وأصول اسم أربيل. يقال أنها تنتمي إلى السومريين أو الآشوريين، وأنهم أطلقوا عليها اسم “أربا إلو” أي أربعة آلهة، أي أربعة آلهة. شهدت أربيل العديد من الحقب التاريخية المختلفة، وهي من أكبر المحافظات التي تضم العديد من طوائف دولة العراق والعديد من العشائر المختلفة. تضم مدينة أربيل أكثر من 110 تلال ومواقع أثرية يمتد تاريخها إلى القديم. الأزمنة، وحتى الفتح الإسلامي، أهمها قلعة أربيل وقلعة السيد أحمد ومئذنة المظفرية في أربيل.