الزخم هو كمية معيارية أو متجهة، الزخم هو أحد المفاهيم التي نسمعها أكثر سواء في حياتنا اليومية أو في المناهج التعليمية، وهو المفهوم الذي يشير إلى حركة الجسم، أي الزخم الذي إنها تعبر عن حركة الجسم، وتُعرف بالكتلة عندما يتحرك، ويعتمد مقدار الزخم الذي يمتلكه أي جسم متحرك على عاملين مهمين للغاية، وهما: كتلة الجسم المتحرك والسرعة التي يتحرك بها الجسم. يتحرك الكائن يتحرك، لأنه من المهم أن نأخذ في الاعتبار أن الزخم الذي يمتلكه الجسم يزيد من الكتلة، وكلما زادت الكتلة، زاد الزخم، وانخفضت الكتلة، وانخفض الزخم، وأقل زخمًا، كلما زادت سرعة الجسم، زاد الزخم الذي يتمتع به هذا الجسم، ولكن إذا كانت السرعة عندما يتحرك الجسم منخفضة وكان زخم الجسم منخفضًا، فهذا يعني أن الزخم الذي يتم التعبير عنه من خلال حركة الجسم له كتلة معينة، يعتمد على الأنف والحنجرة كانت مبنية على كتلة هذا الجسم والسرعة التي يتحرك بها، وقد أظهرنا أن العلاقة بين الزخم والكتلة والسرعة هي علاقة مباشرة، وبعد معرفة مفهوم العزم نتعرف على مفهوم الزخم، وسنعرف ما إذا كان الزخم كمية قياسية أم متجه.

هل اللحظة كمية قياسية أم متجه؟

الزخم هو مفهوم يمكن الاستدلال عليه من حركة كائن، أي أنه يشير إلى حركة كائن ما، ويعتمد على زخم كائن في حركة الكتلة وسرعة ذلك الشيء، و يمكن كتابة الزخم عن طريق حساب العلاقة المرتبطة بالكتلة والسرعة بالقانون التالي: العزم = الكتلة × السرعة يُشار إلى العزم بالرمز P، بينما يُرمز إلى السرعة بالرمز v، والكتلة m، و القانون الذي يعبر عن اللحظة بالرموز هو كالتالي: P = mv. بمجرد أن نعرف أهم النقاط المتعلقة بالزخم، ونعرف ما هو الزخم، سنعرف أن إجابة السؤال هي الكمية القياسية أو المتجه:

قد يعجبك:  اثنين من العوامل المؤثرة في كمية الأمطار

هل الزخم كمية قياسية أم كمية مستهدفة؟ الزخم هو كمية متجهة، حيث يتم التعبير عن الزخم بالكمية والاتجاه، ويتم توجيه الزخم نحو السرعة التي يتحرك بها الجسم. 18 لأسفل، لأن اتجاه هذه المعلومات التي قمنا بتضمينها في مقالتنا تمكنت من العثور على إجابة السؤال “اللحظة هي سجل أو كمية محددة”، حيث لا يمكن وصف اللحظة بالكمية فقط، بل بالأحرى يجب التعبير عن العزم من حيث الكمية والاتجاه، ويكون اتجاه الدافع نحو سرعة الجسم. إذا كان الجسم يتحرك لأسفل، فإن الزخم يكون لأسفل.